إن الإستقرار في مدينة مدريد يتطلب منك الذوبان والإنسجام مع مجتمعها والتعرف على تقاليده وثقافته ولغته، وإنشاء روابط صداقة وود مع أفراده. لكن هذا لا يعني التخلي عن هويتك وثقافتك، إنما هو مجرد سلوك طبيعي للتأقلم وتجاوز الشعور بالغربة، وأيضا لمضاعفة حظوظك بالنجاح في حياتك الجديدة في إسبانيا. ولكي تتمكن من الاندماج في المجتمع بسهولة هناك شقّان عليك العمل على بنائهما:

1- احتياجات الحياة اليومية:

كشخص مقيم في مدريد بشكل قانوني، هناك حقوق وواجبات عليك أن تدركها. ويمكنك معرفة المزيد عن حقوقك وواجباتك عن طريق الإتصال بمكاتب الهجرة بمدريد، لتحصل على المعلومات التي ترغب بها، وتعد منظمة أوفريم OFRIM مكتبا جهويا للهجرة للإجابة على كل استفساراتك.

الخطوة الثانية هي حصولك على وثائق جد مهمة لا يمكنك ممارسة أي نشاطات إدارية أو عقارية أو دراسية من دونها، مثل بطاقة التسجيل في البلدية وبطاقة الهوية للأجانب، والتي تحصل عليها من مكتب الأجانب أو مخافر الشرطة.

2- الشق الثقافي والاجتماعي:

  • تعلم اللغة الإسبانية:

تؤثر اللغة بنسبة كبيرة على اندماجك بالمجتمع، وهناك طرق عديدة لتعلم الإسبانية سواءً عبر الإنترنت (ويعد موقع ديلينغو DUO LINGO الأكثر انتشارا)، أو في المدارس الخاصة، أو من خلال الدروس التي تقدمها الجمعيات الخيرية مجانا كمنظمة بايديا التي تعتبر الأنسب لأبنائك الصغار. كما توجد هناك جمعيات كثيرة للمغاربة بمدريد يمكنك الإتصال بها والالتحاق ببرامجها الدراسية. أما أفضل المدارس لتعلم اللغة الإسبانية فهي مدرسة سيرفانتيس (CERVENTES).

للمزيد، أنقر هنا.

  • نشاطات التبادل اللغوي أو التـاندم (TANDAM):

وهو أن تبحث عن الإسبان الراغبين في تعلم لغة تعرفها كالعربية أو الإنجليزية أو الفرنسية، وتتعلم الإسبانية منهم، وتعد هذه الفرصة رائعة لأنها تفاعلية وتسمح لك بالتعرف على الثقافة الإسبانبة وتكوين صداقات جديدة.

  • الالتحاق بنادٍ رياضي:

تتيح لك النوادي الرياضية فرصة للتنفيس وتكوين علاقات وطيدة، وإذا كنت من عشاق الكرة فستجد الكثير من الملاعب لتقوم بزيارتها. للبحث عن أقرب النوادي لك اضغط هنا لاستخدام خرائط غوغل.

  • العمل التطوعي والجماعي:

حاول أن تشارك في الأعمال التطوعية في المحيط الذي تعيش فيه، سواءً كان ذلك في غرس الأشجار، أو جمع التبرعات للمرضى، أو حملات التوعية. للمزيد من المعلومات اضغط هنا.

  • الالتحاق بالنوادي الأدبية والمكتبات:

إذا كنت من محبي المطالعة، توجد في مدريد العديد من النوادي الأدبية والفكرية التي تنظم نشاطات ستتيح لك الفرصة للإطلاع على تاريخ إسبانيا وتكوين فكرة عن أدبائها (مثل سارفنتس وخوان فاليرا وبينيتو غالدوس) وأعمالهم، وكذلك الاختلاط بالطبقة المثقفة من المجتمع لتشاركهم آرائك.

  • الـمراكــــــز الفنــــية:

إذا كانت لديك ميول فنية، فمدريد هي المدينة التي ستفجر فيها طاقتك وتصقل فيها مهاراتك. كيف لا وهي أهم محطات بابلو بيكاسو! لذا ما عليك إلا الالتحاق بأحد مراكز الفنون، كما تُعد المتاحف كذلك من أهم الأمكنة التي يجب أن تزورها.

وأخيرا، بالإضافة إلى التعرف وتكوين صداقات مع مدريديين من جنسيات مختلفة، قم بزيارة المناطق التي تتركز فيها الجالية العربية والمغاربية، وشارك في نشاطاتها الاجتماعية. تعتبر أماكن العبادة من أهم الأماكن التي قد تلتقي فيها أسبوعيا بأبناء بلدك، بالإضافة إلى الأسواق العربية والجمعيات والمنظمات المغاربية في مدريد، ناهيك عمّا باتت توفره وسائل التواصل الاجتماعي اليوم من فرص للتواصل.